ميديا حساني ــــــ وادي سوف
اهلا و سهلا بيكم في منتديات ميديا حساتي



 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» اعلان وفاة
الأربعاء أغسطس 24, 2011 2:25 pm من طرف ATIKA-PAPICHA

» لأجلكم....أصدقائي
الثلاثاء يونيو 14, 2011 9:46 am من طرف ATIKA-PAPICHA

»  قطعة سكر
الجمعة فبراير 25, 2011 8:48 am من طرف ATIKA-PAPICHA

» زميلة جديدة
الجمعة فبراير 25, 2011 8:34 am من طرف ATIKA-PAPICHA

» محطة التقسيم لولابة الوادي
السبت فبراير 12, 2011 2:02 pm من طرف العميل

» ضيف جديد...
السبت فبراير 12, 2011 6:13 am من طرف toufik0039

» نكت جزائرية مضحكة 2011
السبت فبراير 12, 2011 6:04 am من طرف toufik0039

»  قف و اعتبر ...يا اخي و يا اخيتي
الخميس فبراير 03, 2011 9:13 am من طرف LOUIZA.H

» قصتي مع أعز صديق
الخميس فبراير 03, 2011 8:47 am من طرف العميل

» ماهو المونتاج ؟
الأربعاء فبراير 02, 2011 8:01 am من طرف العميل

منتدى
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر

شاطر | 
 

 فتاوي رمضان

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
العميل
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 131
تاريخ التسجيل : 19/04/2010
الموقع : وادي سوف

مُساهمةموضوع: فتاوي رمضان    الأربعاء أغسطس 18, 2010 7:14 am


فتاوى

الحجامة أو العمليات الجراحية بتخدير جزئي هل تبطل الصوم؟

الفتوى

الحجامة لا تفسد الصوم عند جمهور الفقهاء خلافا للحنابلة، واحتج الجمهور بما في صحيح البخاري:من حديث ابن عباس رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم احتجم وهو محرم واحتجم وهو صائم»، وأما حديث: « أفطر الحاجم والمحتجم» فقال العلامة النفراوي رحمه الله في الفواكه الدواني: (وأجاب الجمهور بأنه منسوخ بحديث ابن عباس.

أما حقنة التخدير فلا تفسد الصوم، والله أعلم.

الخلاصة: الحجامة لا تفسد الصوم وكذلك حقنة التخدير، والله أعلم.

ابتلاع بقيا الطعام بعد الفجر

تسحر ونوى الصيام وطلع الفجر لكنه ابتلع بقايا الطعام التي علقت بأسنانه فما الحكم؟
الفتوى

لا يفسد الصوم بابتلاع بقايا الطعام التي علقت بالأسنان، قال العلامة الدسوقي رحمه الله في حاشيته في ذكر شروط صحة الصوم: (صحته بترك إيصال متحلل أي مائع من منفذ عال أو سافل والمراد الوصول ولو لم يتعمد ذلك وهذا في غير ما بين الأسنان من طعام ... فلا يضر ولو ابتلعه عمدا.اهـ) وعلى المتسحر أن يحرص على إزالة هذه الآثار بالسواك أو غيره فإن ذلك أطيب للفم، والله أعلم.

الخلاصة: ابتلاع بقيا الطعام التي على الأسنان لا تفسد الصوم، والأفضل لمن تسحر أن يحرص على السواك فإنه أطيب للفم، والله أعلم.

ابتلاع دم الرعاف

رعف فابتلع دما، هل يفطر ذلك؟ وهل يختلف الحكم إن كان الدم خارجا من بين أسنانه لعلة فيها؟

الفتوى

من ابتلع دما فقد فسد صومه إلا إذا كان شيئا يسيرا مما يمتزج بالريق القليل ويعسر التخلص منه، قال العلامة الحطاب رحمه الله في مواهب الجليل: (...الصائم لا يحل له ابتلاع الريق النجس ويبطل صومه إن فعل؛ لأن الرخصة إنما وقعت في ريق يجوز ابتلاعه لما في طرحه من الحرج. اهـ) وعليه فالدم اليسير الممتزج بالريق والذي يعسر التخلص منه لا يفسد الصوم، أما دم الرعاف فيلزم الحذر من ابتلاعه، والله أعلم.

الخلاصة: ابتلاع دم الرعاف مبطل للصوم، أما الدم اليسير الممتزج مع الريق والذي يعسر التخلص منه فلا يفسد الصوم، والله أعلم.

الودي أو المني بعد التبول

تبول في نهار رمضان وبعد البول خرج منه المني فهل أفطر؟ وهل يلزمه الغسل؟

الفتوى

الذي يخرج عادة بعد البول يسمى الودي ولا يوجب الغسل ولا يفسد الصوم، وحتى لو خرج المني بعد البول بغير لذة عادية فلا يجب منه الغسل ولا يفسد الصوم، قال العلامة المواق رحمه الله في منح الجليل: (لا يجب الغسل بخروج المني يقظة بلا لذة بأن كان سلسا ...أو خروجه بلذة غير معتادة.اهـ).

والذي يجب منه الغسل هو خروج المني بلذة معتادة، أو خروجه في الاحتلام أثناء النوم، والله أعلم.

الخلاصة: الذي يخرج عادة بعد البول يسمى الودي، وحتى لو كان منيا خرج بلذة غير معتادة، فلا يفسد الصوم ولا يوجب الغسل، والله أعلم.

الإفطار بأذان منطقة أخرى

سمع أذانا فأفطر فتبين له أنه أذان منطقة تغرب فيها الشمس قبل منطقته فما حكم صيامه؟

الفتوى

من أفطر على أذان المغرب وتبين له أنه أذان منطقة أخرى تغيب فيه الشمس قبل منطقته فلا إثم عليه وعليه قضاء ذلك اليوم، قال العلامة عليش رحمه الله في منح الجليل في ضرورة الإسرار بالأذان الثاني عند جمع المغرب والعشاء جمع تقديم: (لئلا يشكك من صلى المغرب أو أفطر بالأذان الأول في أنه قبل الغروب فيعيد صلاتها ويقضي صومه إن كان فرضا.اهـ)

ومن الجدير بالذكر أنه يحرم الأكل عند الشك في طلوع الفجر أو عند الشك في الغروب ويجب القضاء إن تبين الخطأ أولم يتبين شيئا، قال العلامة الدردير رحمه الله في الشرح الكبير: (وكأكله شاكا في الفجر أو في الغروب فالقضاء مع الحرمة إن لم يتبين أنه أكل قبل الفجر وبعد المغرب أو أكل معتقدا بقاء الليل أو حصول الغروب ثم طرأ الشك فالقضاء بلا حرمة.اهـ)، والله أعلم.

الخلاصة: إذا أفطر على أذان منطقة أخرى ظانا غروب الشمس وتبين له بعد ذلك أن الشمس لم تغرب فلا إثم عليه وعليه قضاء ذلك اليوم، والله أعلم.

الأكل أو الشرب ناسيا

من نسي فشرب أو أكل لا إثم عليه، فهل يقضي ذلك اليوم؟ وإن كان سيقضيه فهل يتم صومه أم لا؟ فإن قلتم يقضيه فلم لا يشرب إن عطش في ذلك اليوم مع كونه لن يجاهر؟

الفتوى

من نسي فأكل أو شرب في نهار رمضان فلا إثم عليه وليمسك بقية يومه وعليه قضاء ذلك اليوم، ففي المدونة: (قلت: أرأيت من أكل أو شرب أو جامع امرأته في رمضان ناسيا، أعليه القضاء في قول مالك؟ قال: نعم ولا كفارة عليه.اهـ)، وإذا كان ذلك في رمضان فيجب الإمساك بقية اليوم مراعاة لحرمة الشهر، ومن شرب فيه متعمدا فعليه الكفارة حتى ولواستتر عن أعين الناس.

وأما قوله صلى الله عليه وسلم: ( إِذَا نَسِي فَأَكَلَ وَشَرِبَ، فَلْيُتِمَّ صَوْمَهُ، فَإِنَّمَا أَطْعَمَهُ اللَّهُ وَسَقَاهُ )، فقد حمله المالكية على رفع الإثم عنه والكفارة؛ لا القضاء، يقول ابن بطال المالكي رحمه الله: ( معنى قوله: « فإن الله أطعمه وسقاه »، إثبات عذر الناسي وعلة لسقوط الكفارة عنه، وأن النسيان لا يرفع نية الصوم التي بيَّتها، فأمره عليه السلام بإتمام العمل على النية، وأسقط عنه الكفارة، لأنه ليس كالمنتهك العامد، ووجب عليه القضاء بنص كتاب الله تعالى وهو قوله: «فعدة من أيام أخر» [البقرة: 185] )، والله أعلم.

الخلاصة: من أكل أو شرب ناسيا في نهار رمضان فيجب عليه الإمساك بقية يومه وعليه قضاء ذلك اليوم ولا إثم عليه، والله أعلم.

قضاء الصوم عن الميت

الذي مات وعليه صيام هل يقضي عنه وليه؟

الفتوى

لا تصح النيابة في الصوم عن الحي ولا عن الميت، قال العلامة الحطاب رحمه الله في مواهب الجليل: (وأما الصوم فلأنه لا تصح النيابة فيه مع الحياة وأما مع الموت فعندنا أنه لا يصوم أحد عن أحد حيا كان أو ميتا.اهـ)، أما ما ورد في الصحيحين من حديث عائشة أو من حديث ابن عباس رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: « مَنْ مَاتَ وَعَلَيْهِ صِيَامٌ صَامَ عَنْهُ وَلِيُّهُ» وورد ما في معناه عن بن عباس رضي الله عنه، فقد قال العلامة بن بطال رحمه الله في شرحه لصحيح البخاري: (وقال ابن عمر، وابن عباس، وعائشة: لا يصوم أحدٌ عن أحدٍ، وهو قول مالك، وأبي حنيفة، والشافعي، وحجة هؤلاء أن ابن عباس لم يخالف بفتواه ما رواه إلا لنسخٍ علمه...اهـ)

وعلى ما ذكرنا فقضاء الصوم عن الميت غير مطلوب شرعا والحديث الوارد في ذلك منسوخ، والله أعلم.

الخلاصة: من مات وعليه صيام لا يقضي عنه وليه، والحديث الوارد في ذلك محمول على النسخ والله أعلم.

تقديم الطعام لغير المسلمين

عامل بوفيه مسلم في مكان فيه غير مسلمين، فهل يجوز أن يقدم لهم الطعام في نهار رمضان؟

الفتوى

لا شك أن احترام الجو العام في نهار رمضان مطلب شرعي، ولكن عملك في الفندق قد يتطلب منك أن تقدم الطعام في نهار رمضان لغير الصائمين، فالفنادق تكون عادة ممرا للمسافرين المرخص لهم بالفطر أو غيرهم من أصحاب الأعذار من النساء والأطفال أو غير المسلمين على اعتبار أنهم ليسوا مخاطبين بالصيام حتى يدخلوا في الإسلام، والله أعلم.

الخلاصة: يجوز للعامل في الفندق أن يقدم الطعام في نهار رمضان لغير الصائمين من أصحاب الأعذار أو لغير المسلمين، والله أعلم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://media-hassani.yoo7.com
 
فتاوي رمضان
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ميديا حساني ــــــ وادي سوف  :: منتديات ميديا حساني للشريعة الاسلامية :: الخيمة الرمضانية-
انتقل الى: